العودة   منتديات الطرف > الواحات الأدبية > همس القـوافي وعذب الكلام




إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 26-02-2018, 09:38 PM   رقم المشاركة : 1
حسين إبراهيم الشافعي
طرفاوي بدأ نشاطه






افتراضي تبتلٌ و تهتُّك

تبتلٌ و تهتُّك



أُريدُكِ أحلى الحورِ حتّى تُقطِّعي
حبائل تفكيرٍ تجيش بخاطري




أريدكَ حسناءً بفتنةِ غنجها
لتسبح فيك العين أحلى المناظرِ




كفاكِ احتشاماً ما أنا ميّتُ الهوى
وما راهبٌ بالدير بين المقابرِ




خُلِقتُ من الطين الذي من صفاتهِ
يُنَبِّتُ أشجاراً بمسِّ الخواصرِ




وعيناي من فنِّ الجمال شغوفةٌ
فهل أقنعُ العينين حبَّ الدياجرِ




وقد أسملُ العينين أُقصي جماحها
لأجلكِ حتّى لا تضئَ جواهري




يُحوِّلني شمَّ الأنوثة ثورةً
وقد يُنْسَفُ الصمتُ الطويل بثائرِ




يحرِّكُني صبحُ الربيع بلونهِ
كما النحلُ شُدّتْ بافتتان الأزاهرِ




فلا تجعلي سبْتَ الحياة زماننا
كفاكِ انعداماً لا تجفّ محابري




حسين إبراهيم الشافعي

 

 

حسين إبراهيم الشافعي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-02-2018, 12:46 PM   رقم المشاركة : 2
الغريب
المشـرف العــام
 
الصورة الرمزية الغريب
 






افتراضي رد: تبتلٌ و تهتُّك

أهلاً بعودتك بعد انقطاع

الله يعطيك العافية على هذه القصيدة

ودائماً في انتظار ما يبوح به قلمك






وفق الله الجميع

 

 

 توقيع الغريب :
الغريب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-03-2018, 12:53 AM   رقم المشاركة : 3
حسين إبراهيم الشافعي
طرفاوي بدأ نشاطه






افتراضي رد: تبتلٌ و تهتُّك

الغريب



لمرورك الرقيق وهجٌ على الحروف كمثل الحناء على الكفوف

لك الشكر الجزيل سيدي

 

 

حسين إبراهيم الشافعي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 05:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ما ينشر في منتديات الطرف لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي
بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
رحم الله من قرأ الفاتحة إلى روح أبي جواد