العودة   منتديات الطرف > الواحات الأدبية > ~//| مطويات القصص والروايات |\\~




إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-07-2011, 02:31 AM   رقم المشاركة : 241
وردة القدس
طرفاوي مشارك






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

السلام عليكم
شكرا على القصة رائعة جدا 100 بالميه

وردة القدس

 

 

وردة القدس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 02:50 AM   رقم المشاركة : 242
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

قام أحد مديري الإنشاءات بالذهاب إلى موقع البناء وشاهد ثلاثة عمال يكسرون حجارة صلبة


فسأل الأول: ماذا تفعل؟


فقال: أكسر الحجارة كما طلب رئيسي


ثم سأل الثاني نفس السؤال فقال: أقص الحجارة بأشكال جميلة ومتناسقة


ثم سأل الثالث فقال: ألا ترى بنفسك، أنا أبني ناطحة سحاب


فرغم أن الثلاثة كانوا يؤدون نفس العمل إلا أن الأول رأى نفسه عبداً ، والثاني فناناً ، والثالث صاحب طموح وريادة ..





▼ مغزى القصة ▼



أن عباراتنا تصنع إنجازاتنا ، ونظرتنا لأنفسنا هي التي تحدد طريقنا في الحياة

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2011, 01:13 AM   رقم المشاركة : 243
قاهر المستحيل
مراقب الواحات العامة والتقنية
 
الصورة الرمزية قاهر المستحيل
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

بالفعل ..

نحن مانريده واضحٌ ومعروف

ولكن نحن بأنفسنا وبانتقاؤنا للكلم نصل لأفضل النتائج


الله يعطيكِ العافيه أختي إشراقة ، عساكِ على القوة




والله ولي التوفيق

 

 

 توقيع قاهر المستحيل :

سأل الممكن المستحيل
..أين تقيم
؟
فأجابه:في أحلام العاجزين
قاهر المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-08-2011, 01:43 AM   رقم المشاركة : 244
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

أتصل بي والحزنُ قد بان في صوته والأسى قد أثقل حرفه.. قال: مشكلة عويصة أمرّ بها!..


قلت : خيراً !.. ماذا حصل؟


قال: دورة لغة في الخارج لمدة سنة، فرصة أحلم بها، لكن المشكلة هي رفض زوجتي مرافقتي لأنها تترقب تعيينها مساعدة، وإذا سافرت ربما تفوت عليها الفرصة، وأنا مصرٌ على أن ترافقني.. والحقيقة (والكلام له) أنه ليس ثمة حل عندي الآن، إما ترافقني أو الطلاق!!.


قلت له: يا أخي الكريم إن كنت قررت أن تطلق فتوكل على الله، وإن كنت قد اتصلت حتى تستشير فاستمع مني!.

قال لي: بل حتى استنصحك.



قلت له: ادعُ زوجتك الليلة إلى أحد المطاعم الفاخرة الهادئة، وبعد أن تسمعها جميل الكلام وعذب الهمسات افتح الموضوع بهدوء وسعة بال، وأحضر ورقة وقلما وتعاون مع زوجتك في كتابة عشرة حلول على الأقل لحل المشكلة..


قلت له جرب وسترى ما يسرك بإذن الله.


اتصل بي من الغد وفؤاده يخفق فرحا والسرور قد تدفق بين شفتيه قائلا:


أبشرك، فرجت، كتبنا أكثر من عشرة حلول واتفقنا على حل يرضي الطرفين


وهو أنها ترافقني أثناء العطل وفوقها إجازة لمدة شهرين مرافقة، والحمد لله


انحلت العقدة وكشفت الغمة.



وقفة :
كثير من الناس يأسر نفسه بقيد (إما كذا أو كذا).. ولا وجود للمناطق الرمادية في حياته. إن إستراتيجية لعبة البدائل تفتح أمامك الاختيارات وتسهل لك الأمور وتقرب وجهات النظر.. فإذا ما وقعت في أزمة فما عليك إلا أن تأخذ ورقة وقلما" وفي مكان هادئ وبنفسية مسترخية وتبدأ بكتابة أي حل مهما كان غير منطقي، وستجد الحلول تتدفق كالشلالات على ورقتك، وستجد من تلك الحلول ما يناسبك ويرضي جميع الأطراف.


أخي الكريم، أختي الكريمة، تذكر أنك كلما مارست لعبة البدائل وطبقتها في حياتك حتى تصبح جزءا من أسلوبك ستعظم قدرتك على حل المشاكل
والخروج من الأزمات بكل سهولة ويسر.



ومضة قلم :

تأكد أن لكل مشكلة عشرة حلول على الأقل


بقلم : د. خالد المنيف

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 10:25 AM   رقم المشاركة : 245
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

في مدينة البندقية وفي ناحية من نواحيها النائية،كنا نحتسي قهوتنا في أحد
المقاهي فيها.
فجلس إلى جانبنا شخص وصاح على النادل"الخادم"إثنان قهوة من فضلك واحد منهماعلى الحائط،فأحضر النادل له فنجان قهوة وشربه صاحبنا،لكنه دفع ثمن فنجانين،وعندما خرج الرجل قام النادل بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها:فنجان قهوة واحد.
وبعده دخل شخصان وطلبا ثلاث فناجين قهوة واحد منهم على الحائط،فأحضر النادل لهما فنجانين فشرباهما، ودفعا ثمن ثلاث فناجين وخرجا، فما كان من النادل الا أن قام بتثبيت ورقة على الحائط مكتوب فيها فنجان قهوة واحد.
وعلى ما يبدو أن الأمر قد دام طوال النهار.
وفي أحد المرات دخلنا لاحتساء فنجان قهوة،فدخل شخص يبدو عليه الفقر ،فقال للنادل : فنجان قهوة من الحائط!
أحضر له النادل فنجان قهوة ،فشربه وخرج من غير أن يدفع ثمنه!
ذهب النادل الى الحائط وأنزل منه واحدة من الأوراق المعلقة،ورماها في سلة المهملات.
طبعاً هذه الحادثة أمام أعيننا جعلتها تبتل بالدموع لهذا التصرف المؤثر من سكان هذه المدينة والتي تعكس واحدة من أرقى أنواع التعاون الإنساني.
ولكن يجب علينا أن لانحصر هذا المثال الجميل بفنجان قهوة وحسب
ولو أنه يعكس لنا أهمية القهوة عند الناس هؤلاء هناك.
فما أجمل أن نجد من يفكر بأنه هناك أناس يحبون شرب القهوة ولا يملكون ثمنها.
ونرى النادل يقوم بدور الوسيط بينهما بسعادة بالغة وبوجه طلق باسم.
ونرى المحتاج يدخل المقهى وبدون أن يسأل هل لي بفنجان قهوة بالمجان،فينظر الى الحائط ويطلب فنجانه ومن دون ان يعرف من تبرع به،فيحتسيه بكل سرور،حتى ان هذا الحائط في المقهى يمثل زاوية لها مكان خاص في قلوب سكان المدينة هذه

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2011, 01:08 AM   رقم المشاركة : 246
قاهر المستحيل
مراقب الواحات العامة والتقنية
 
الصورة الرمزية قاهر المستحيل
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

وهاهي الجدة كعادتها ..

الدكتور المنيف .. أبدع في الطرح

فبكل تأكيد أن لكل مشكلة حل واحد على الأقل ، ولكن علينا استحضار الحلول المعقولة وغيرها لنصل إلى واحد يرضي جميع الأطراف


وأما القهوة .. إنسانية لامثيل لها

نتمنى أن نرى مثيل هذه الإنسانية في الجوار



الله يعطيكِ العافية أختي إشراقة

عساكِ على القوة




والله ولي التوفيق

 

 

 توقيع قاهر المستحيل :

سأل الممكن المستحيل
..أين تقيم
؟
فأجابه:في أحلام العاجزين
قاهر المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-11-2011, 08:11 PM   رقم المشاركة : 247
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

عندما كنت طفلا، أعطتني أمي موزة لآكلها، فوضعتها في جيب حقيبتي المدرسية..

وعند استراحة الظهر في المدرسة فتحت حقيبتي لآكل الموزة فوجدتها

مسحوقة تماماً.. تركت الموزة مكانها على أمل أن أزيلها من الحقيبة لاحقاً.. لكني،

وبسبب عطلة نهاية الأسبوع، نسيتها.. وعندما فتحت جيب الحقيبة وجدت

الموزة وقد أصابها العفن..

أغلقت الجيب، ولم أخبر أحداً.. وبقيت الموزة سرّي الدفين لثلاثة أيام إضافية إلى أن

أصبحت رائحة الحقيبة لا تطاق.. حتى رفاقي كانوا يتسائلون من أين تنبعث

هذه الرائحة الكريهة في الصف مما زاد في إحراجي.. فقررت عندها مواجهة الوضع

وقمت بإزالة آثار الموزة المتعفّنة ونظّفت حقيبتي وأنهيت المشكلة..

هذا ما يحصل معنا تماماً..نسحق مشاعرنا من جرّاء اختبار مؤلم أو صدمة نتعرّض لها..

فنبقيها مخبّئة في جيب حقيبتنا الشعورية..

ولا نخبر أحداً عنها..

فتصاب مشاعرنا بالتلف..

رغم إنكارنا، وتجاهلنا لها، وإحكام الإغلاق عليها..

لكن "رائحة" اختبارنا المؤلم، الذي قمنا بدفنه داخلنا، تنتقل من داخل "حقيبة" مشاعرنا

إلى الخارج.. فتحوّلنا إلى أشخاص مضطربين، محبطين، نشعر بالكره،

بالحقد، بالذنب، أو بالظلم..

الحل الوحيد لهذه المشكلة هو

مواجهة الأمر.. وفتح "حقيبتنا" الداخلية ونتظيفها وإزالة بقايا مشاعرنا وأحاسيسنا

المتعفنة..

كيف؟

بالشفافية، بالاعتراف أمام أنفسنا وأمام من نثق بهم بأن لدينا مشكلة حقيقية داخلنا..

فالكبت والإنكار.. ولفلفة المشاعر الدفينة والظهور أمام الآخرين بأن كل شيء معنا هو

على ما يرام.. وبأننا مسيطرون على الوضع، لا تنفع، بل تُفاقِم المشكلة..

فمهما كانت محرجة آلية البوح بما في داخلنا، تكون أسهل بعشرات الأضعاف من أن

نبقى سجّانين دائمين لآلامنا الدائمة..

فلنفتح "حقائبنا"، ولننظّفها من العفن..

ولندع نور الشمس يدخل عتمتها..

هذه هي "نظرية الموزة" التي طبّقتها على حقيبتي المدرسية

فلنحاول تطبيقها على "الموز" المتعفّن في "حقائبنا" الداخلية الفكرية، والعاطفية

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 01:43 PM   رقم المشاركة : 248
شذى الزهور..
طرفاوية مميزة
 
الصورة الرمزية شذى الزهور..
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

قصص رائعـــــه و متميــــــــزة
يسلمو ع الطرح الرائـــــــع
واصلِ

بالتــــــــوفيقـ*

 

 

 توقيع شذى الزهور.. :
شذى الزهور.. غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 05:24 AM   رقم المشاركة : 249
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

حاضرين للطيبين ..

الأهم .. أن أجد أناس أمثالك يا شذى | تقرأ

،’

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 05:25 AM   رقم المشاركة : 250
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

( دع البحيرة حتى تسكن ) !

رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

كانت هناك فتاة، اعتادت الخروج إلى بحيرة صغيرة جداَ،
وتتأمل انعكاس صورتها على ماء البحيرة لشدة سكونه


وذات يوم أخذت أخاها الصغير معها، وبينما هي تتأمل وتصفف شعرها على مياه البحيرة،
أخذ أخوها حجراََ وألقاه في البحيرة، ف تموّج ماؤها واضطربت صوره الفتاة.


ف غضبت بشدة وبدأت تحاول جاهدة ان توقف تموّج مياه البحيرة،
وظلت تتحرك هنا وهنا لتوقف تموجات الماء ولم تستطع.


ومر شيخ كبير عليها ورأى حالها فسألها

ما المشكلة؟، فحكت له القصه، فقال لها:


سأخبرك بالحل الوحيد الذي سيوقف تموجات الماء ولكنه صعب جداََ،
فقالت: سأفعله مهما كلفني الثمن، فقال لها:


( دعي البحيرة حتى تهدأ )




** الخلاصة


هناك بعض الأمور والمشاكل

التي عندما نحاول حلها، نزيدها سوءاََ

حتى ولو كانت نوايانا سليمة.

لذلك علينا ان نصبر وندعها للزمن فهو كفيل بحلًها. وقل لنفسك:

( دع البحيرة حتى تسكن )


 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:01 PM   رقم المشاركة : 251
هدير الصمت
مشرف كرة مستديرة
 
الصورة الرمزية هدير الصمت
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

فعلا كما ذكرتي اختي إشراقة أمل ان هناك امور تمر في حياتنا

وربما هذه الامور تجعل من حياتنا امور لا تطاق وتحول السعادة الى حزن

ونحن بإستعجالنا نحاول ان نحلها بأسرع وقت وللاسف ان هذه الحلول تجعل من المشكلة اكبر مما كانت

فلا ضير في ان نهدأ وتأخذ المشكلة طريقها وبعدها نعرف كيف تقييمها وحلها بكل سهولة

الف شكر على القصة والعبره الرائعه

موفقين لكل خير

 

 

 توقيع هدير الصمت :
<A href="http://im21.gulfup.com/Z8hR1.jpg" target=_blank>


الى جنان الخلد ياوالدي الغالي
هدير الصمت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2012, 12:05 PM   رقم المشاركة : 252
هدير الصمت
مشرف كرة مستديرة
 
الصورة الرمزية هدير الصمت
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

الملك


الملك
يحكى أن ملكاً كان يحكم دولة واسعة جداً
أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة
وخلال عودته
وجد أن أقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعرة
فأصدر مرسوماً يقضي
بتغطية كل شوارع مدينته بالجلد
ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل
وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط
فكانت هذه بداية الأحذية


المهم في هذه الحياة

إذاأردت أن تعيش سعيدا في العالم
فلا تحاول تغيير كل العالم
بل أعمل التغيير في نفسك ومن ثم حاول تغيير العالم بأسره

 

 

 توقيع هدير الصمت :
<A href="http://im21.gulfup.com/Z8hR1.jpg" target=_blank>


الى جنان الخلد ياوالدي الغالي
هدير الصمت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-01-2012, 05:55 PM   رقم المشاركة : 253
تولين الورد
طرفاوي مشارك







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

اشراقة امل ... اشكرك ع هل الموضوع الججميييل ...
توليين الوررد

 

 

 توقيع تولين الورد :
رْبيَ / أرَزُقنِيَ نِسبَههَ بِ عدَد . . [ أسَمآإئِككَ ]
تولين الورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2012, 12:15 AM   رقم المشاركة : 254
كبرياء طفلة
طرفاوي جديد
 
الصورة الرمزية كبرياء طفلة
 







افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

منذ زمن بعيد في بلاد بعيدة عاش شابان متمردان في بلدة ما ،*
وفي أحد الليالي الساكنه شرعا بسرقة الأغنام من جيرانهم الفلاحين ,*
ثم لم يلبثا إلا أن قبض الفلاحين عليهما ,*
وحددوا مصيرهما بحكم قاس وهو*
:أن يوشم على جبينيهما بالحرفين (س خ )اللذين يرمزان إلى( سارق الخراف ) لترافقهما مدى الحياة ,
أحد الأخوين شعر بخزي شديد بسبب هذه العلامه, لدرجة أنه رحل عن بلدة وابتعد عن اهله , أما الاخ الثاني فقد ندم أشد الندم وقرر أن يصلح خطأة نحو الفلاحين الذين أساء لهم*
في البديه تشكك الفلاحون وابتعدوا عنه ,
ولكن هذا الاخ كان مصرا على إصلاح أخطائه, فحينما كان يمرض أحد أو يحتاج لمساعدة كان سارق الخراف يساعده ,
ولم يفرق بين غني ولا فقير , فقد ساعدهم جميعا ولم يكن يقبل أجراً على أعماله الخيرة , فلقد عاش حياته للأخرين...
وبعد سنواات عدة , مر مسافر بالقرية وجلس في مقهى على الطريق ,فرأى رجلاً عجوزاً موشوماً بوشم عجيب.
ولاحظ الغريب أن كل من يمر بهذا الرجل من أهل القرية يقف ويتحدث معه أو يقدم أحترام*
, وكان الأطفال يتوقفون ليحتضنوه أو ليحتضنهم هو , فأصاب الغريب بالفضول وسأل صاحب المقهى
:"إلام يرمز هذا الوشم العجيب الموجود على جبهة هذا الرجل العجوز "
فأجابه :"لا أعرف ,فلقد حدث منذو زمن بعيد "ثم صمت برهة ليفكر , ثم أستأنف قائلاً " ولكنني أظن أنها لـ

(ساعي خير )..


تقبلوا تحياتي

 

 

كبرياء طفلة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-03-2012, 08:38 PM   رقم المشاركة : 255
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة


ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحثا لموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟

ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر،


هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل.


وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب منهم


مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛ ( التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان


وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة


والنفايات وإلقائها في البئر.


في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال


يملؤه الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت


اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة، وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره !


كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى.



وهكذا أستمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى.


وبعد الفترة اللازمة لملء البئر، اقترب الحصان .من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام.


وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل


بأن تنفض هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى.


يلخص لنا الحصان القواعد الستة للسعادة بعبارات محددة كالآتي:


اجعل قلبك خاليًا من الهموم

اجعل عقلك خاليًا من القلق

عش حياتك ببساطة

أكثر من العطاء وتوقع المصاعب



توقع أن تأخذ القليل



توكل على الله واطمئن لعدالته




الحكمة من وراء هذه القصة:


كلما حاولت أن تنسى همومك،


فهي لن تنساك وسوف تواصل إلقاء نفسها فوق ظهرك،


ولكنك دوما تستطيع أن تقفز عليها لتجعلها مقوية لك،


وموجهة لك إلى دروب نجاحك

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-05-2012, 06:53 PM   رقم المشاركة : 256
النبض الصامت
طرفاوي مميز
 
الصورة الرمزية النبض الصامت
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

.. .. ..


قبيلة الاشانتي هذه يسمون أبناءهم على حسب اليوم الذي يولدون فيه
كان لي صاحب اسمه اكواسي من غينيا واكواسي اي يوم الأحد وتعني عندهم (اللطيف والحنون والعطوف ) وكان يظهر عليه ذلك فعلا انه عطوف وحنون فسألته عن التسميات في قبيلتهم فقال لي صحيح وقال من ضمن التسميات عندهم كواكو وهذا الذي يولد في يوم الأربعاء وتعني ( العدواني والشرير )
وفعلا في غينيا 60% من الذين يقومون بالجرائم أسماؤهم كواكو
ودعونا نتصور ام حامل وتدعوا الله ان لا يولد ابنها يوم الأربعاء او دعونا نتصور ابن ولد يوم الأربعاء وغلط غلطة ما فقال له أهله لاغرابه فأنت مولود يوم الأربعاء
وقال علماء علم الاجتماع ان تفسير هذه الحالة ان تفكير سلبي ينشأ في أذهان الأهل وأنهم يرسخون هذا التفكير في عقول أبناءهم( اي العطوف ليكون عطوف والشرير ليكون شرير )


ونستفيد من هذه القصة

- غير تفكيرك يتغير واقعك.
- الإنسان يحصد مايزرعه من أفكار سلبيه وايجابيه في هذه الحياة.


.. .. ..

 

 

 توقيع النبض الصامت :
النبض الصامت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-05-2012, 06:54 PM   رقم المشاركة : 257
النبض الصامت
طرفاوي مميز
 
الصورة الرمزية النبض الصامت
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

.. .. ..

قصة ادسون ( الرغبة في النجاح )

قام ادسون بألف تجربه ليخترع المصباح وكان في كل مره تفشل فيها التجربة يأتون إليه أصحابه ويقولون له لقد فشلت يا ادسون فيقول لهم لم افشل بل تعلمت طريقه جديدة لاخترع المصباح بها
وادسون هو من قام باختراع المصباح

ونستفيد من هذه القصة-

تفائل بكل عمل تقوم به وإذا أخفقت فقل هذا هو الإخفاق الأخير
- تمتع بما تقوم به من أعمال

.. ...

 

 

 توقيع النبض الصامت :
النبض الصامت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-05-2012, 06:55 PM   رقم المشاركة : 258
النبض الصامت
طرفاوي مميز
 
الصورة الرمزية النبض الصامت
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

.. .. . ..

قصه احمد ياسين ( تحدي الصعاب )

احمد ياسين هو رئيس حركة حماس( وأظن انه غني عن التعريف ) بس اللي أحب أضيفه انه رجال مشلول وكبير في السن

ونستفيد من هذه القصة-


المتفائلون ينظرون إلى الوجه الحسن في كل عمل يقومون به ويبدؤون بالتفكير بالمؤشرات الايجابية للإحداث من حولهم


.. .. .. ..

 

 

 توقيع النبض الصامت :
النبض الصامت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-05-2012, 06:57 PM   رقم المشاركة : 259
النبض الصامت
طرفاوي مميز
 
الصورة الرمزية النبض الصامت
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

.. ... ..

جيري مدير لمطعم ,و هو دائماً في مزاج جيد
و عندما يسأله شخص ما كيف الحال ؟
فإنه يجيبه على الفور
“If I were any better I would be twins”

العديد من موظفي مطعمه تركوا وظائفهم وانتقلوا معه عندما انتقل إلى

مطعم آخر ,و ذلك لكي يظلوا معه

لماذا؟؟؟

لأن جيري كان يغمر كل من حوله بجو من التشجيع و الحماسة
فإذا مر أي موظف بيوم سيء فإن جيري سوف يكون هناك لمساعدته و ليعلمه
كيف ينظر إلى الموضوع بشكل إيجابي

وبعد رؤية هذه التصرفات منه جعلني افكر.. ثم أسأله
أنا لا أفهم, كيف يكون بإمكانك أن تكون إيجابياً كل الوقت ؟؟

فرد عليه جيري
كل صباح عندما استيقظ يكون عندي خيارين
استطيع أن أكون في مزاج جيد أو أن أكون في مزاج سيء
و أنا أختار دوماً أن أكون في مزاج جيد
وفي كل مرة يحصل شيء سيء يكون عندي أيضاً خيارين
إما أن أكون الضحية و إما أن اتعلم من الأمر
و أنا دائماً أختار أن اتعلم من الأمر

في كل مرة يتقدم أحدهم بشكوى يكون عندي خيارين
إما أن أقبل هذه الشكوى وحسب
وإما أن أوضح للشخص الجانب الإيجابي من الأمر
فقلت له : لكن ذلك ليس بالأمر السهل

فرد جيري :
كــلاّ.. إنه أمر سهل
إن الحياة بشكل عام تتعلق بالخيارات
و إذا اختصرت المواقف التي تمر معك فإنك سوف تجد أنها في النهاية تكون
عبارة عن خيارات
فأنت تختار كيف تكون ردة فعلك في موقف معين وكذلك تختار كيف سوف يكون
تأثيرك على الآخرين و تختار أيضاً أن تكون بمزاج سيء أو جيد
و بالنهاية فإنه خيارك كيف تحيا حياتك

و بعد عدة سنوات......
سمعت بأن جيري قد قام عن غير قصد بترك الباب الخلفي للمطعم مفتوحاً
وبعد ذلك في الصباح ..تعرض للسطو من قبل ثلاثة لصوص
و بينما كان جيري يحاول أن يفتح لهم خزينة المطعم ارتجفت يديه من
الخوف و قام بإدخال الرقم السري بشكل خاطئ
مما تسبب بإطلاق الإنذار
فارتعد اللصوص و اطلقوا النار على جيري
و لحسن الحظ فقد
تم اسعاف جيري إلى المستشفى

و بعد جراحة استمرت 18 ساعة وأسابيع من العناية المشددة خرج جيري
ومازالت في جسده بعض الطلقات

و بعد 6 أشهر التقيت جيري مصادفة
و عندما سألته عن حاله أجاب
If I were any better I would be twins

ثم أضاف هل تود رؤية ندبات الطلقات التي خلفها الحادث
وطبعاً رفضت رؤية الندبات
ولكني سألته: ماذا كان يجول في عقلك عندما تعرضت للسطو
فأجاب :
أول شيء فكرت فيه أنه كان عليّ اقفال الباب الخلفي
وبعد أن اطلقوا عليّ النار ووقعت على الأرض
تذكرت أن عندي خيارين
إما أن أموت و إما أن أعيش
وقد اخترت أن أعيش
سـألته : ألم تشعر بالخوف ؟

فتابع جيري :
لقد كانو رائعين -يقصد الأطباء- لقد ظلوا يطمئنونني بأني
سوف أكون على مايرام لكنهم عندما أخذوني إلى غرفة العمليـات ورأيت
النظرات على وجوههم بدأت أشعر بالخوف
لأنني قرأت في عيونهم بأن هذا الرجل لن يعيش
وهنا...
عرفت بأنه يجب أن أفعل شيء

قلت له : ماذا فعلت
؟؟

أجاب :
لقد كان هنالك ممرضة ضخمة تصرخ علي بالأسئلة...هل هنالك شيء
تتحسس منه
هل تتحسس من شيء معين؟؟؟

فأجبت : نعم
في أثناء ذلك توقف الأطباء و الممرضات عن العمل بينما انتظرو إجابتي

أخذت نفساً عميقاً و صرخت : الطلقات
ثم قلت لهم : لقد اخترت أن أعيش أرجو أن تجرو لي العملية الجراحية
قبل أن أفارق الحياة



لقد نجى جيري و الفضل لله ثم ليس فقط للأطباء الذين أجروا له العمل
الجراحية
و لكن الفضل أيضاً لنظرته للحياة
و قد تعلمت منه ذلك

ففي كل يوم عندك الخيار إما أن تستمتع بحياتك وإما أن تكرهها
و الشيء الوحيد الذي تملكه حقاً و الذي لا يستطيع أي شخص أن يأخذه أو
يتحكم به
هو....
نظرتك للحياة
فإذا تمكنت من الاهتمام بذلك
كل شي في الحياة سوف يصبح أكثر سهولة

.. ... .

 

 

 توقيع النبض الصامت :
النبض الصامت غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-05-2012, 02:09 AM   رقم المشاركة : 260
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i كًـانَت جَدتِي تَحكِــي i!..

شكرًا جزيلا .. وأكثر منها بكثير ..

لكل من يمر هنا / قارئًا ، متابعًا ، مشاركا
..

شكري لا يفيكم .. ودعواتي تحفكم ,

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ما ينشر في منتديات الطرف لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي
بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
رحم الله من قرأ الفاتحة إلى روح أبي جواد