العودة   منتديات الطرف > الواحات العامة > •» زوايـا عامـة «•




إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 17-06-2017, 04:40 AM   رقم المشاركة : 1
ابن الطرف
مشرف النقاش والحوار الجاد
والقصص والروايات







افتراضي شهر رمضان في ساحل العاج

شهر رمضان في ساحل العاج


ساحل العاج أو (كوت ديفوار)، كما تسمى بالفرنسيّة، يشكّل المسلمون فيها أكثر من 40% من تعداد سكّانها البالغ 20 مليون نسمة، وشهر رمضان المبارك له وقع خاصّ في نفوس العاجيّين، إذ يستعدّون لاستقباله وإحيائه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.
المسلمون العاجيّون يستعدّون لاستقبال شهر رمضان بدءاً من شهر شعبان، حيث يعدون المساجد والمصليات، فيشعلون مصابيحها، وينظّفون الجدران والأرضيّات ويبخّرونها، ثم يعمرونها بالصّلاة وقراءة القرآن الكريم خلال الشّهر المبارك، فتكثر حلقات الذّكر، وتلاوة القرآن مع تفسيره، كما تكثر الصدقات وأعمال الخير، حيث تعلن الجهات الدينية والاجتماعية عن برامج شهر رمضان الاجتماعيّة، لتأكيد التضامن، والطلب من المساجد جمع تبرعات نقداً أو مؤناً غذائيّة، أرزّاً وسكّراً وحليباً، ثم توزَّع على ذوي الحاجات في الأحياء الشعبيّة.

وفي شهر شعبان، تعمد الجهات الإسلاميّة عبر مراكزها، إلى نشر الثقافة الفقهيّة عن الصّوم وما يتعلق به، عبر الدّروس والمحاضرات والإرشاد.
في القرى، مع استقبال الشهر الكريم، يخرج السكان حاملين المشاعل، ويتجهون بها إلى السواحل والقرى المجاورة، ويضربون بالطّبول إعلاناً بقدوم رمضان، كما يضربون الطّبول لإيقاظ الناس وقت السّحور.

وطوال أيام الشهر الكريم، يجتمع العاجيون حول مائدة واحدة، كتعبير مميَّز عن مشاعر الوحدة والمساواة. وبعد تناول وجبة الإفطار، يستعدّ المصلون للذهاب إلى المساجد والمصليات لأداء صلاة العشاء والتراويح، وتمتلئ الشوارع بالمصلّين، وعقب الصلاة، يجتمع أهل المسجد أو أبناء القرية أو الحيّ، رجالاً ونساءً، شباباً وشيوخاً، في الحلقات، يستمعون فيها إلى بعض الدّروس والمحاضرات الدينيّة، والتي تدور عادةً حول فضائل الشّهر الكريم وآداب الصّوم.

وإذا دخلت العشر الأواخر من الشّهر الكريم، فإنّ المساجد تمتلئ بالمتهجّدين والمعتكفين والتالين للقرآن والذّاكرين. ولليلة القدر منزلة عظيمة عند العاجيّين الذين يحييونها في المساجد أيضاً.

في نهاية شهر رمضان، يقوم العاجيّون بإعداد ولائم ضخمة تجتمع حولها القبائل فرحة بتوفيق الله لهم للصّيام، ويصلّي المسلمون معاً في ساحات واسعة، ويقضون أيام العيد في زيارات الأصدقاء والأهل وتبادل الهدايا. وخلال أيّام العيد، يلبس المسلمون ملابس تقليدية، وأمّا الأطفال، فيتزينون بأحسن ملابسهم، ثم بعد الصّلاة، يزورون الأهالي والأقارب، ويتبادلون الهدايا.
وفي ساحل العاج جاليات عربية وإسلامية كثيرة ومتعدّدة، كلها تجتمع في هذا الشّهر على عادات وتقاليد معيّنة تقوم بممارستها، ويأمل العاجيون أن يكون الشّهر الكريم مناسبة لتأكيد مشاعر الوحدة والمحبّة، ونكران الذّات والحسابات الخاصّة، في مجتمع عانى من ويلات الصّراعات.

 

 

ابن الطرف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2017, 06:43 PM   رقم المشاركة : 2
الغريب
المشـرف العــام
 
الصورة الرمزية الغريب
 






افتراضي رد: شهر رمضان في ساحل العاج

الله يعطيك العافية على هذه المعلومات عن شهر رمضان في ساحل العاج






وفق الله الجميع

 

 

 توقيع الغريب :
الغريب غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 12:39 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ما ينشر في منتديات الطرف لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي
بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
رحم الله من قرأ الفاتحة إلى روح أبي جواد