العودة   منتديات الطرف > الواحات الإسلامية > ۞ ۩ ۞ الواحة الإسلامية ۞ ۩ ۞




إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 19-04-2011, 10:07 AM   رقم المشاركة : 1
عبد العظيم
طرفاوي مشارك
 
الصورة الرمزية عبد العظيم
 







افتراضي ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...






الأخلاق مع الله : طول السجود






عن الإمام الحسن بن عليّ العسكري عليهما السلام:

"أوصيكم بتقوى الله والورع في دينكم والاجتهاد ... وطول السجود " 1.


...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

أ- مع الوصية


في هذه الفقرة المباركة جملة أمور، اخترنا الحديث عن الأخير منها وهو طول السجود . والسجود بالغ الأهمية في الحياة العبادية للبشر وله مَداليل قد يغفل عنها الإنسان بالرغم من ممارسته لهذا الخضوع التام للخالق المسجود له ، وهو بحاجة إلى نظرة عميقة الأبعاد تكشف عن حقيقته وتفسيره، وللإطالة بالسجود آفاق روحية لها سِماتها وآثارها في النفس والعبادة والجنة.

وما وصية مولانا العسكري عليه السلام وأئمة أهل البيت عليهم السلام بطول السجود إلا لما فيه من فضل وكرامة ومكانة في الإنقياد الصادق والكامل للمعبود تعالى وهو بحد ذاته منتهى العبادة،

كما يقول الصادق عليه السلام: "السجود منتهى العبادة من بني آدم"2.

وعن الرضا عليه السلام: "أقرب ما يكون العبد من اللَّه عزَّ وجلّ‏ وهو ساجد وذلك قوله تبارك وتعالى: واسجد واقترب"3.

وفي بعض الأخبار أن المؤمن إذا أراد الدعاء فليسجد لأن الدعاء حالة السجود أفضل من الدعاء حالة القيام أو الركوع أو القعود وأقرب للإجابة.

جاء عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام لما سأله سعيد بن يسار أدعو وأنا راكع أو ساجد؟ فقال: "نعم ادع وأنت ساجد، فإن أقرب ما يكون العبد إلى اللَّه وهو ساجد، ادع اللَّه عزَّ وجلّ‏ لدنياك وآخرتك"4.



ب- حقيقة السجود


إن للسجود حقيقة مجهولة لدى الكثيرين، وقد يتفق أن لا يأتي بها الإنسان لمرة واحدة في عمره مكتفياً بظاهر أفعال السجود وحركاته من وضع الجبهة على الأرض ورفع الرأس والاستراحة بين السجدتين دون أن يدرك أن لكل حركة من هذه الحركات معنى عميقاً يرتبط بأصل وجوده ونشوره وبعثه وغير ذلك ودون أن يعيش هذه المعاني والحقائق أثناء السجود مع ما تتركه من آثار روحية وتساهم فيه من توطيد الصلة بالله تعالى والتقرب إليه.

فما هي حقيقة السجود يا ترى؟


سوف نحمل هذا التساؤل إلى باب مدينة العلم المحمدي صلى الله عليه وآله وسلم إلى مولانا أمير المؤمنين عليه السلام ليكون جوابه التالي:

حيث قال عليه السلام لما سئل عن معنى السجود: "معناه منها خلقتني يعني من التراب، ورفع رأسك من السجود معناه منها أخرجتني والسجدة الثانية وإليها تعيدني، ورفع رأسك من السجدة الثانية ومنها تخرجني تارة أخرى، ومعنى قوله سبحان ربي الأعلى، فسبحان أنفة للَّه وربي خالقي، والأعلى أي عَلا وارتفع في سماواته، حتى صار العباد كلهم دونه، وقهرهم بعزته ومن عنده التدبير وإليه تعرج المعارج" 5.

ويحدثنا مولانا الصادق عليه السلام عمن يحسن التقرّب في السجود ويأتي بحقيقته مراعياً آدابه مستحضراً أبعاده غير غافل عما أعدّه اللَّه تعالى للساجدين، ملتفتاً إلى المعاني التي تقدمت في حديث مولى المتقين عليه السلام قائلاً: "ما خسر واللَّه من أتى بحقيقة السجود ولو كان في العمر مرة واحدة، وما أفلح من خلا بربّه في مثل ذلك الحال شبيهاً بمخادع لنفسه، غافل لاهٍ عما أعدّ اللَّه للساجدين، من البشر العاجل وراحة الآجل، ولا بعد عن اللَّه أبداً من أحسن تقرّبه في السجود، ولا قرب إليه أبداً من أساء أدبه، وضيّع حرمته، ويتعلق قلبه بسواه، فاسجد سجود متواضع للَّه ذليل علم أنه خلق من تراب يطأه الخلق، وأنه اتخذك من نطفة يستقذرها كل أحد وكوِّن ولم يكن. وقد جعل اللَّه معنى السجود سبب التقرب إليه بالقلب والسرّ والروح، فمن قرب منه بعد من غيره، ألا ترى في الظاهر أنه لا يستوي حال السجود إلا بالتواري عن جميع الأشياء والاحتجاب عن كل ما تراه العيون كذلك أراد اللَّه تعالى الأمر الباطن" 6.







ج- السجود الجسماني والسجود النفساني‏







قد يبدو لأول وهلة أن العنوان صعب المنال ويرمز إلى أمور لا تسعها هذه الصفحات إلا أن الأمر أيسر من ذلك.


فالمراد من السجود الجسماني هو السجود الذي نأتي به في صلواتنا بالكيفية المعهودة أو في غير الصلاة كما هو معروف من وضع الجبين على الأرض واستقبال الأرض بالراحتين وغير ذلك، مع كون القلب خاشعاً للمسجود له تعالى، والنية خالصة لوجهه وإلا لم يكن سجوداً عبادياً بل وضعية معينة كسائر وضعيات البدن أثناء ممارسة الرياضة، وجاء تعريف هذا القسم من السجود على لسان أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال: "السجود الجسماني هو وضع عتائق الوجوه على التراب، واستقبال الأرض بالراحتين والكفين وأطراف القدمين مع خشوع القلب وإخلاص النية" 7.

والمراد من السجود النفساني أن يكون قلب الإنسان فارغاً من حطام الدنيا والتعلق بها بحيث إذا سيطرت عليه خضع للرغبة من جمعها ونيلها مع كونها لا شي‏ء والواجب أن يتعلق قلبه باللَّه تعالى ويخضع ويسجد له، فيبذل قصارى جهده للباقيات الصالحات من العبادات التي تقرّبه إلى ربه سبحانه، ويخلع رداء التكبر والتفاخر والتكاثر ويتحلى بشمائل الأخلاق كما أراد له الإسلام العزيز حينئذٍ يقال نفسه ساجدة لخالقها وخاضعة لبارئها عزَّ وجلّ‏.

وقد بيّن ذلك أمير المؤمنين عليه السلام موضحاً معنى السجود النفساني في قوله: "والسجود النفساني فراغ القلب من الفانيات والاقبال بكنه الهمة على الباقيات وخلع الكبر والحميّة، وقطع العلائق الدنيوية، والتحلي بالخلائق النبوية"8 .







د- إطالة السجود وآثارها







تعرّفنا في بداية المقال على أهمية طول السجود ودوام الخضوع والخشوع للخالق عزَّ وجلّ‏، لكن لم نفصّل في الآثار المترتبة على ذلك ونعني بها هنا ما أعدّه الله سبحانه لمن يطيل سجوده ملتزماً بسنة الأوّابين كما في الحديث: "عليك بطول السجود فإن ذلك من سنن الأوّابين"9.

والآثار عديدة نذكر منها:

1- ضمان الجنة:


في الحديث:"إن قوماً أتوا رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا: يا رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم اضمن لنا على ربك الجنة فقال: على أن تعينوني بطول السجود"10.







2- الحشر مع رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم:





عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "إذا أردت أن يحشرك اللَّه معي فأطل السجود بين يدي اللَّه الواحد القهّار"11.




هـ- السجود على تربة الحسين عليه السلام:





لتربة سيد الشهداء صلوات اللَّه عليه خاصية منشؤها الانتساب إليه بكل ما تحمل هذه النسبة من مضامين راقية عجزت الملائكة عن إحصائها والإحاطة بها جراء ما جسّده صاحب هذه التربة المقدسة.

وليس العجب أن تحمل الأثر الكبير الذي يحدثنا عنه مولانا الصادق عليه السلام قائلاً: "السجود على تربة الحسين عليه السلام يخرق الحجب السبع"12.

بل العجب أن لا تكون كذلك صلوات اللَّه على صاحبها وسلامه إلى أبد الآبدين.

...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...







الإمام الخميني قدس سره والسجود




دعاؤه في السجدة الأخيرة من الصلاة

يقول حجة الإسلام الناصري:
كان الإمام قدس سره يتلو في السجدة الأخيرة من الصلاة دعاءً بصوتٍ خافتٍ لم أستطع استماعه رغم كثرة تدقيقي في ذلك لمعرفة هذا الدعاء الذي يلتزم بتلاوته في السجدة الأخيرة، وذات يوم كنتُ أرافقه في طريق العودة من حرم أمير المؤمنين عليه السلام فسألته: ما هو الدعاء الذي تتلوه في السجدة الأخيرة من صلاتك بصوتٍ خافتٍ يا سيدي؟ أجاب: "إنه دعاء: اللهم ارزقني التجافي عن دار الغرور والإنابة إلى دار الخلود والاستعداد للموت قبل حلول الفوت".





ذكره في السجدة الأخيرة من صلاة العصر







يُنقل عن أحد أصحاب الإمام أنه كان قدس سره يتلو دائماً في السجدة الأخيرة من صلاة العصر ذكر "يا كريم يا لطيف" وكان يقول عن هذا الذكر: "إن هاتين الكلمتين من الكلمات الجامعة، فهما تغنيان الإنسان عن أي ذكر آخر لأن كل ما يطلبه الإنسان من اللَّه تبارك وتعالى يُعطى له إما ببركة كرمه أو لطفه جلّ وعلا".




...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...







يتغير حالُهُ عند حلول وقت الصلاة







كان الإمام قدس سره يتغير حقاً عند حلول وقت الصلاة، كان يقول لمن كان حاضراً عنده في غرفته في ذلك الوقت أيّاً كان وبكل صراحة: "تفضلوا بالخروج فقد حان وقت الصلاة".

وكانت ابتسامة خاصة تظهر على محياه في تلك اللحظات تجعل الإنسان يشعر بأن الإمام في انتظار لحظات يعشقها بكل وجوده.





إقامته صلاتي الظهرين‏

كان الإمام قدس سره يبدأُ يومياً بمقدمات صلاتي الظهر والعصر في الساعة الثانية عشر ويُنهي صلاتيه وتعقيباتهما في الساعة الواحدة وخمس دقائق ثم يأتي لتناول طعام الظهيرة.



...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

اقتران صلاة الإمام بالأذان‏

تقول ابنة الإمام قدس سره: أتذكرُ جيداً أنني ومُنذ سن الرابعة إلى اليوم لم أسمع صوت الأذان إلا والإمام قائم يصلي، هكذا حاله في الصبح والظهيرة والمغرب.












*من وصايا العترة عليهم السلام ، إعداد ونشر جمعية المعارف الإسلامية الثقافية، ط1، ربيع اول1424هـ ، ص61-70.



1- مستدرك سفينة البحار، ج‏10، ص‏356.
2- الدعوات للراوندي، ص‏33.
3- عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج‏2، ص‏7.
4- البحار، ج‏85، ص‏131.
5- البحار، ج‏85، ص‏139.
6- مصباح الشريعة، ص‏108.
7- غر الحكم: 2210.
8- م.ن. 2211.
9- ميزان الحكمة، حديث: 8281.
10- م.ن. حديث: 8282.
11- البحار، ج‏85، ص‏164.
12- البحار، ج‏85، ص‏153.

 

 

 توقيع عبد العظيم :
اللهم عجل لوليك الفرج

التعديل الأخير تم بواسطة عبد العظيم ; 19-04-2011 الساعة 10:28 AM.
عبد العظيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2011, 01:25 PM   رقم المشاركة : 2
بحرالوفا
طرفاوي نشيط جداً
 
الصورة الرمزية بحرالوفا
 







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

اللهم صل على محمد وآل محمد

أشكرك أخي على الموضوع القيم

جعله الله في ميزان حسناتك

 

 

بحرالوفا غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2011, 03:51 PM   رقم المشاركة : 3
n.altemyat
طرفاوي نشيط
 
الصورة الرمزية n.altemyat
 







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...


مشكور عزيزي ع الموضوع الرائع ...

جعلنا الله ممن يكثرون ويطيلون السجود ...

حفظكم الله .. ووفقكم


تحياتي

... n.altemyat ...

 

 

 توقيع n.altemyat :
رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...
n.altemyat غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-2011, 04:19 AM   رقم المشاركة : 4
فجاة نساني
طرفاوي بدأ نشاطه







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

يعطيك العافية على الموضوع الشيق والجميل


وجعلنا الله ممن يكثرون ويطيلون السجود


والله ولي التوفيق

 

 

 توقيع فجاة نساني :
فجاة نساني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-03-2012, 05:49 PM   رقم المشاركة : 5
عبد العظيم
طرفاوي مشارك
 
الصورة الرمزية عبد العظيم
 







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

اللهم اجعلنا من الساجدين
ومن عبادك الصالحين


أشكركم جميعا

 

 

 توقيع عبد العظيم :
اللهم عجل لوليك الفرج
عبد العظيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-03-2012, 01:30 PM   رقم المشاركة : 6
بوسارة
مشرف الواحة الإسلامية
 
الصورة الرمزية بوسارة
 







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

اللهم صل على محمد وآله
أحسنت عبدالعظيم كثيرا
لفتة في السجود
"الصلاة الوحيدة التي بدون وضوء هي صلاة الميت وهي الصلاة التي ليس فيها سجود . . . فتبين لنا عظمة السجود الذي لا يكون بدون وضوء"
ونسألكم الدعاء

 

 

 توقيع بوسارة :
يا لثارات الزهراء
رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...
بوسارة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2020, 06:36 PM   رقم المشاركة : 7
عبد العظيم
طرفاوي مشارك
 
الصورة الرمزية عبد العظيم
 







افتراضي رد: ...:::: الأخلاق مع الله __ طول السجود ::::...

اللهم صل على محمد وآل محمد

 

 

 توقيع عبد العظيم :
اللهم عجل لوليك الفرج
عبد العظيم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 06:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ما ينشر في منتديات الطرف لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي
بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
رحم الله من قرأ الفاتحة إلى روح أبي جواد