العودة   منتديات الطرف > الواحات الأدبية > ~//| مطويات القصص والروايات |\\~




إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 10-04-2009, 10:23 PM   رقم المشاركة : 61
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

لا أملّ متــابعتك أخي قاهر المستحيــل ..

.

فلا تبتعد كثيراً عن هذه الزاوية ..

.
.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-04-2009, 06:03 PM   رقم المشاركة : 62
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

قرر المحتال وزوجته ان يدخلا مدينة ليمارسا أعمال النصب

و الاحتيال على أهل المدينة

في اليوم الأول : اشترى المحتال حمـــارا وملأ فمه بليرات من الذهب

رغما عنه، وأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق .

لمح الحمـــار مراهقة في السوق فنهق .

فتساقطت النقود من فمه .... فتجمع الناس حول المحتال

الذي اخبرهم ان الحمــار كلما نهق تتساقط النقود من فمه .

بدون تفكيرا بدأت المفاوضات حول بيع الحمــار

اشتراه كبير التجار بمبلغ كبير .

لكنه اكتشف بعد ساعات بأنه وقع ضحية عملية نصب غبية .

فانطلق فورا إلى بيت المحتال وطرقوا الباب .

قالت زوجته انه غير موجود

لكنها سترســـل الكلب وسوف يحضره فــــــورا .

فعلا أطلقت الكلب الذي كان محبوسا

فهـــرب لا يلوي على شيء،

لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماما الكلب الذي هرب .

طبعا، نسوا لماذا جاؤوا وفاوضوه على شراء الكلب ،

واشتراه احدهم بمبلغ كبير طبعا . ،

ثم ذهب إلى البيت وأوصى زوجته ان تطلقه ليحضره بعد ذلك .

فأطلقت الزوجة الكلب لكنهم لم يروه بعد ذلك .

عرف التجار أنهم تعرضوا للنصب مرة أخرى .

فانطلقوا إلى بيت المحتال ودخلوا عنوة .....

فلــم يجــدوا سوى زوجته ، فجلسوا ينتظرونه .

ولما جاء نظر إليهم ثم إلى زوجته ، وقــــال لها :

لمـــاذا لم تقو مي بواجبـــات الضيافة لهـــؤلاء الأكـــارم؟؟

فقالت الزوجة : إنهم ضيوفك فقم بواجبهم أنت .

فتظاهر الرجل بالغضب الشديد وأخــرج من جيبه سكينا مزيفا

من ذلك النوع الذي يدخل فيه النصل بالمقبض

وطعنها في الصدر حيث كان هناك بالونا مليئا بالصبغة الحمراء،

فتظاهرت بالموت .

صار الرجال يلومونه على هذا التهور فقال لهم :

لا تقلقوا ... فقد قتلتها أكثر من مرة وأستطيع أعادتها للحياة .

وفورا اخرج مزمارا من جيبه وبدأ يعزف،

فقامت الزوجة على الفور أكثر حيوية ونشاطا،

وانطلقت لتصنع القهوة للرجال المدهوشين

نسى الرجال لماذا جاءوا ،

وصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير،

وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات فلم تصحو،

وفي الصباح سأله التجار عما حصل معه فخاف ان يقول لهم انه قتل زوجته

فادعى ان المزمار يعمل وانه تمكن من إعادة إحياء زوجته،

فاستعاره التجار منه .... وقتل كل منهم زوجته بالتالي .

طفح الكيل مع التجار ، فذهبوا إلى بيته

ووضعوه في كيس وأخذوه ليلقوه بالبحر .

ساروا حتى تعبوا فجلسوا للـــراحة فنــاموا .

صار المحتال يصرخ من داخل الكيس ، فجاءه راعي غنم

وسأله عن سبب وجوده داخل كيس و هؤلاء نيام

فقال له بأنهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجار في الإمارة

لكنه يعشق ابنة عمه ولا يريد بنت الرجل الثري .

طبعا ... أقتنع صاحبنا الراعي بالحلول مكانه في الكيس

طمعا بالزواج من ابنه تاجر التجار، فدخل مكانه بينما

اخذ المحتال أغنامه وعاد للمدينة .

ولما نهض التجار ذهبوا والقوا الكيس بالبحر وعادوا للمدينة مرتاحين .

لكنهم وجدوا المحتال أمامهم ومعه ثلاث مئة رأس من الغنم . فسألوه

فأخبرهم بأنهم لما القوه بالبحر خرجت حورية وتلقته وأعطته ذهبا وغنما

وأوصلته للشاطيء ......

وأخبرته بأنهم لو رموه بمكان ابعد عن الشاطيء

لأنقذته اختها الأكثر ثراء التي كانت ستنقذه وتعطيه آلاف الرؤوس من الغنم ..

وهي تفعل ذلك مع الجميع ...

كان المحتال يحدثهم وأهل المدينة يستمعون

فانطلق الجميع إلى البحر والقوا بأنفسهم فيه(عليهم العوض ) .....

صارت المدينة بأكملها ملكا للمحتال ...

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2009, 04:07 PM   رقم المشاركة : 63
قاهر المستحيل
مراقب الواحات العامة والتقنية
 
الصورة الرمزية قاهر المستحيل
 







افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

إنه ارقى واعلى انواع الاحتيال والنصب .. (مع تواجد ارقى انواع الغباء لدى أهل المدينه)

من المفترض ألا يصدق كل مايقال إلابعد تجربه عمليه ومن أكثر من شخص


قصة رائعة ومعبرة


يعطيكِ العافيه أختي إشراقة أمل .... عساكِ على القوة

و ا صـ لـ يـ هـا















والله ولي التوفيق

 

 

 توقيع قاهر المستحيل :

سأل الممكن المستحيل
..أين تقيم
؟
فأجابه:في أحلام العاجزين
قاهر المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 10:25 PM   رقم المشاركة : 64
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

من دروس الحياة


دخل طفل صغير لمحل حلاقة..‏


فهمس الحلاق للزبون :هذا أغبى طفل ‏في العالم ...إنتظر وأنا اثبت لك'

وضع الحلاق درهم بيد و25 فلسا باليد الأخرى

نادى على الولد وعرض عليه المبلغين أخذ الولد ال25 فلساً ومشى

قال الحلاق: ألم أقل لك هذا الولد لا يتعلم أبدا...وفي كل مرة يكرر نفس الأمر

عندما خرج الزبون من المحل قابل الولد خارجاً من محل للآيس ‏كريم فدفعته الحيرة أن يسأل الولد ، فتقدم منه وسأله لماذا تأخذ ال25 فلسا كل مرة ولا تأخذ الدرهم ؟؟؟

قال الولد: لأن اليوم الذي آخذ فيه الدرهم تنتهي اللعبة..!!ـ



أحيانا تعتقد أن بعض الناس أقل ذكاء كي يستحقوا تقديرك لحقيقة ما يفعلون ..‏.

والواقع إنك تستصغرهم على جهل منك فلا تحتقرن إنساناً ولا تستصغرن شخصاً ولا تعيب مخلوقاً

فالغبي فعلاً هو من يظن أن الناس أغبياء

‏لا تستحقرن صغيراً على صُغرهِ فالبعوضة تدمي مقلةَ الأسدِ

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2009, 08:48 PM   رقم المشاركة : 65
قاهر المستحيل
مراقب الواحات العامة والتقنية
 
الصورة الرمزية قاهر المستحيل
 







افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

ما أروع ذكاء ذلك الصبي

حول الأمر للعبة وأنه كل مرة يكسب تلك اللعبة

ما الغبي إلا الحلاق


ما أروعها من قصة


يعطيك ِ العافيه أختي إشراقة

لانمل كل ذلك .. ننتظر المزيد ، وعلى القوة إن شاء الله













والله ولي التوفيق

 

 

 توقيع قاهر المستحيل :

سأل الممكن المستحيل
..أين تقيم
؟
فأجابه:في أحلام العاجزين
قاهر المستحيل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2009, 09:43 PM   رقم المشاركة : 66
maximos
طرفاوي مشارك
 
الصورة الرمزية maximos
 







افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

مشكور/ة يا إشراقة أمل

من جد إنها قصص لها عبر عظيمة
تسلم يدك

 

 

maximos غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-05-2009, 01:15 PM   رقم المشاركة : 67
عاشق الرضا ع
طرفاوي جديد
 
الصورة الرمزية عاشق الرضا ع
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

يعطيكِ العافيه أختي إشراقة أمل ، عساكِ على القوة

 

 

 توقيع عاشق الرضا ع :
تحياتي لكم عاشق الرضا ع ومحب اهل البيت عليهم السلام
عاشق الرضا ع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2009, 02:33 AM   رقم المشاركة : 68
قلب نابض
طرفاوي بدأ نشاطه
 
الصورة الرمزية قلب نابض
 







افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

اختي اشراقة امل واصلي فلك هدف راقي
وهي الاستفاده والعبره لمن يعتبر

سلمت يداكي

واصلي فانا متابعة بصمت

 

 

 توقيع قلب نابض :
رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

سـ أتبعثرُ حنيناً بينَ حناياكِ لعليّ
أسترقُ النبضَ نبضةً نبضهَ..

ولكلِ نبضةٍ حكايهَ..


فـــــأنــا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
قــــــــــــلـــــــــــــــب نــــــــابــــــــــــــــــــــــــض ..........
قلب نابض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 06:25 PM   رقم المشاركة : 69
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maximos
مشكور/ة يا إشراقة أمل

من جد إنها قصص لها عبر عظيمة
تسلم يدك

.

الشكــر موصول لكم .. لذي المتــابعة ..

وكل ما يهمني ..

أن أصل المبتغى .. وهو الفـائدة .. والعظـة والعبرة

.

أتمنى مواصلـة المتـابعة ..

لا عدمت الحس

.
.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 06:27 PM   رقم المشاركة : 70
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الرضا ع
يعطيكِ العافيه أختي إشراقة أمل ، عساكِ على القوة

.

يسعدني كثيراً .. أن أجد لزاويتي صدىً في نفوسكم ..

ومتابعة منكم

.

الله يعافيك ..

كما لا يحرمني من مواصلتك

.
.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-06-2009, 06:43 PM   رقم المشاركة : 71
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب نابض
اختي اشراقة امل واصلي فلك هدف راقي
وهي الاستفاده والعبره لمن يعتبر

سلمت يداكي

واصلي فانا متابعة بصمت


.

مشوارٌ طويل .. وأحتـاج معه لمسـانــد ..

لهي السعـادة العارمــة بالنسبـــة لي .. أن أجدكِ من المتـابعين

.

انتظرونـــي

.
.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-06-2009, 08:42 PM   رقم المشاركة : 72
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
قـف
قف مع نفسك أيها الإنسان وحاسبها جيدا على تقصيرها في حق خالقها وقل لها يا نفس لله توبي ...
كفى يا نفس ما كان كفاك هوى وعصيانا ...!!


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
ممـنـوع الـدوران
أيها المسلم ... انطلق في طريقك إلى الله عز وجل بالتوبة والعمل الصالح ، ولا ترجع إلى الوراء وتنتكس بعد الهداية ،بل اسأل الله التوبة والثبات وحسن الاستقامة
وردد دائما ((اللهم يا مقلب القلوب والأبصار ثبّت قلبي على دينك )) .




رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

ممـنـوع الـدخـول
لا تدخل أي مكان يكون سببا لمعصية الله عز وجل
ولا تذهب بقدمك إلى معصية خالقك



رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

أمـامـك دوار
الأيام تدور والسنين تمضي ...فاحرص على استغلالو قتك في الخيرات والطاعات والقربات إلى رب الأرض والسماوات ،
وأكثر من قراءة القرآن قبل أن تكون تاريخا لمن بعدك لا يذكرون إلا اسمك ويقولون ( الله يرحمه )...!!


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
احـــذر

فإن الشيطان يزين لك الطريق حتى تزلق فيه وتسقط إلى الهاوية،فاستعن بالله وتعوذ من الشيطان الرجيم وارجمه بالآيات الزواجر إن كيد الشيطان كان ضعيفا...!!


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

أمـامـك إش ـارات
قف قبل البدء بأي عمل ، واسأل نفسك... هل هذا العمل يرضي الله عز وجل ؟
وهل هو خالصا لله عز وجل ؟
أم للبشر نصيب من حركاتك وسكناتك ... !!


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
أمـامـك طـريـق ضـيق
هذا الطريق لا يسع إلا لشخص واحد بكفنه ، فاسأل الله أن تكون ممن يوسع مقامهم وتغسل خطاياهم بالماء والثلج والبرد ،واعمل لذلك ، واستعذ بالله من الظلمة والضيق وما لها واعمل لذلك الضيق حتى يوسع لك .


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
وقود
تزود بالوقود ... فإن الطريق طويل... والنهايةإ ما إلى الجنة وإما إلى النار...


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
طـريـق للـمشـاة
اختر صاحبك في رحلتك بهذه الدنيا واعلم بأن الأخلاء بعضهم لبعض عدو إلا المتقين..


رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..
هاتف
كن دائم الاتصال مع الله عز وجل بالصلاة و الذكر و الدعاء ...وكل ما يوثق الاتصال بالله تبارك وتعالى وإذا همك أي أمر فاستعن بالله عز وجل فإنه خير معين

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2009, 10:15 PM   رقم المشاركة : 73
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

يوم من الايام كان امير المؤمنين علي جالسا في مسجد الكوفة ، فتشرف بحضرته احد الكوفيين ، و بعد عرض السلام ، قال له:

الكوفي: انا احبك ...

قال الامام : بلسانك ،، ام بقلبك و لسانك ؟؟

الكوفي : بالقلب و اللسان احبك ..

فاجابه الامام : اذا قم تعال معي لاريك من يحبني بقلبه و لسانه.

و بعد ان غدوا خارج الكوفة ، امره الامام بغمض عينيه و التقدم ثلاث خطوات ، و ما ان فتح عينيه حتى وجد نفسه في مدينة كبيرة تعج بالناس ،، البعض منهم مسلمون ، و الاخرون من الكفار.

الامام : تعال معي لاعرفك على من يحبني قلبا و لسانا .

مشى الامام مع الرجل الى دكان رجل قصاب ،، اعطى الامام درهما للكوفي و قال :

الامام : اشتر لحما من هذا القصاب ...

اخذ الكوفي الدرهم ، و اتجه الى دكان القصاب ،،

الكوفي : خذ هذا الدرهم ، و اعطني مقابله لحما .

من هيئة الكوفي ،عرف القصاب انه رجل غريب ، فسأله ..

القصاب : من اين انت ؟؟

الكوفي : من الكوفة ..

القصاب : انت من مدينة مولاي علي بن ابي طالب !!!!....

الكوفي : نعم ..

القصاب : لابد ان تكون الليلة ضيفي ،، لمحبة علي المرتضى (ع )..

الكوفي : ان معي رفيقا ...

القصاب : احضره هو الاخر معك .

اتجه الكوفي الى الامام و اخبره بما جرى ... و اتجه الاثنان الى دكان القصاب..

القصاب يسال بفرح شديد ..

القصاب ، اانتما من كوفة ، مدينة مولاي علي بن ابي طالب ؟؟

اجابا : نعم ..

فاقفل القصاب دكانه فورا ، و اخذ ضيفيه الى بيته ..

القصاب لزوجته : ان معي رجلان غريبان من مدينة مولاي علي بن ابي طالب ، فاكرمي ضيافتهما ..

فقامت الزوجة و بفرح شديد ، تجهز المكان ، و تفرشه بشكل لائق .. و انشغلت في خدمتهما ..

القى الامام ، بعد ان استقر بهما المجلس ، نظرة في البيت ، و وقع نظره على طفلين صغيرين محبوبين كانهما نجمين لامعين ...

و في الليل وصل الكوفي الى منزله و كان خارجا، و سال زوجته :

الكوفي : ما فعلت ؟؟

الزوجة : كما امرتني ...

و حان صلاة المغرب فانشغل الامام بالصلاة ،، و خلفه القصاب يأتم به ..

و ما ان انتهوا من الصلاة ، حتى سمع القصاب طرقات على باب داره ،، فخرج ليستطلع الامر ... فتح الباب ليرى احد رجال الشرطة بانتظاره .

القصاب : ماذا تريد ..

الشرطي : الامير امرني بقتلك ، و اخذ دمك اليه ،، لانه مرض مرضا اوصاه الاطباء بدم محب علي حتى يشفى...

القصاب : ان لدي ضيوفا ، فاسمح لي ان اوصي بهما زوجتي ...

القصاب لزوجته : يا زوجتي الوفية .. ارجوك ان تكرمي ضيفينا ،، فقد سمعت ان مولاي يحب الضيوف كثيرا ،، فانا لدي عمل خارج المنزل ..

قال هذا و اتجه من فوره خارج المنزل من غير ان يخبر زوجته بالامر لئلا تحزن ،، و حتى يتم ضيافا الرجلين كاحسن ضيافة ... و بلا فاصله خرج الطفلين على اثر والدهما من غير ان يعلم ...

و ما ان رفع السياف سيفه مستعدا لقطع راس القصاب ، حتى انبرى الابن الاكبر طالبا من السياف قطع راسه و ترك ابيه ، فوافق السياف...

رفع السياف سيفه و اهوى به على رقبة الطفل ليفصل راسه عن بدنه ، و امام ناظري اباه و اخاه ،،، في هذه اللحظات القى الاخ الاضغر بجسده على اخيه يحتضنه ،،، و ليفصل راسه عن بدنه هو الاخر ...

اخذ السياف من دمائهما الى الامير و اخبره بتمام القصة ...

اما القصاب فبعينين ممتلئتين دمعا ، و بكبد محترقة اسى ، حمل راس ولديه الصغيرين و بدنهما ، و اخفاهما في زاوية في داره ، و اتجه الى زوجته يامرها بوضع الغذاء ،،، و لم يبد لها اي شيء مما جرى ..

وضعت السفرة و احضر الطعام ، و جلس القصاب بحضرة ضيفيه ،،

القصاب : تفضلوا بسم الله و على محبة مولانا كلوا من هذا الطعام .

الامام : حتى يحضر ابناك ،، فلن ناكل شيئا ..

القصاب : يا اخي ،، انتم كلوا طعامكم ،، فلاطفال في مكان اخر ..

رفض الامام ان ياكل شيئا الا بحضور الطفلين ،، و كلما اصر القصاب على امير المؤمنين ، لم يجدي نفعا ،،، و بعد طول اصرار ...قال له الامام (ع ) : اما تعرفني ؟؟؟ انا مولاك علي بن ابي طالب ...

القصاب : يا مولاي ، انا و ابناي ، و مالي و زوجتي كلنا فداك ..

و اتجه الى زوجته ،،، فسالته عن الطفلين و كانت احست بغيابهما ..

القصاب : لا ترفعي صوتك ، فقد ذبحا على محبة مولانا علي

لم تملك الزوجة نفسها حتى شرعت في بكاء شديد ... فقال لها القصاب :

اهدئي فان ضيفنا رحيم ، سيحيي طفلينا ..

تعجبت الزوجة ، فانى لهذا الضيف ان يحييهما ..

القصاب : ان ضيفنا هو امير المؤمنين علي .

ما ان سمعت هذا الكلمات حتى القت بنفسها على اقدام الامام تقبلهما ،،، فقال لهما الامام :

لا تحزنا ! الان باذن الله ساحيي طفلاكما ،، (للقصاب): احضر جسد الطفلين هنا ...

احضر القصاب جسد الطفلين و وضعهما امام الامام ،،، فقام و صلى عليهما ركعتين و دعا ببعض الدعوات ،،، يقول الكوفي : ما رايت الا و قد قام الطفلان حيين و قالا :

((لبيك ، لبيك ، يا مولانا يا ابا الحسن ))

و القى الطفلين و امهما و اباهما على اقدام الامام يقبلانها ، و هما بفرح شديد..

الامام يسال الكوفي : هل انت مثل هذا القصاب تحبني بقلبك و لسانك ؟؟

الكوفي و قد عرف معنى الحب الحقيقي ، اجاب : لا

و جلسوا معا لتناول الغذاء .. بعدها اخذ الرجل باطراف ثوب الامام يرجوه ،، ان انتشر هذا الامر في المدينة و على الامير بالخبر فسيقضي عليهم جميعا .. فقال له الامام لا تخف اذا ، اذا اصابك امر و احتجتني ، نادي باسمي فقط ..

وودع الامام القصاب و خرج مع الكوفي و امره ان يغمض عينيه كما فعل و يتقدم ثلاث خطوات ،، ليكونا في الكوفة ...

و سرعان ما انتشر خبر القصاب في مدينته ... و وصل الى الامير ،،، فامر جنوده بالقضاء عليهم كلهم ... لكن القصاب ما ان راى جنود الامير تهجم على داره حتى قام يهتف باسم امير الولاية ... و في نفس تلك اللحظة حضر الامام و قاتل المهاجمين بشجاعته المعروفة ،، و طبعا هزمهم ...

سمع الامير بخبر الامام ، ففزع فزعا شديدا ، و قام براس مكشوف و قدمان حافيين ، يركض الى الامير ،، ينشد منه الامان . فامنه الامام ، و امن الامير و حسن ايمانه ، و صاربعاقبة خيرة ..


((فهل نكون مثل الكوفي ، ام مثل القصاب الذي يجسد معنى الحب الحقيقي ، بقلبه و لسانه ؟؟؟))

اللهم ثبتنا على ولاية أمير المؤمنين و ارزقنا شفاعته

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2009, 06:21 PM   رقم المشاركة : 74
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

ابو فهد زميل عمل يبلغ من العمر نحو 50 عاما

..
في ليلة وبمناسبة سكنه في منزل جديد

أقام مأدبة عشاء للزملاء

..
لبيت العزيمة وليتني لم ألبيها

..
يعلم الله اني ندمت على ذهابي

..
خلوكم متابعين وبقولكم لما الندم..
تجمع الزملاء وذهبنا له في منزله

..
بيننا المسن والشاب.. لفيف من الزملاء أكتظ بهم مجلسه..
أطفال ثلاثة من أطفاله.. أخذوا مكانا في طرف المجلس

..

محمد وانس ومعاذ

..

كان أبو فهد يصب القهوه بشوشا ضاحكا فرحا..

//



جت اللحظة الحاسمة والتي قلبت فيها أنا كيانه..
قلبت فرحه لحزن..

وأبكيته دون أن أعلم ما يخفي هذا الخمسيني..
لم يرق لي صب أبو فهد للقهوة..

وقمت وألحيت عليه كي أصبها..
كبير في السن ويصب القهوة لم اتعودها في محيطي

..
لكنه حلف وأجبرني على الجلوس

..
قلت له ممتعضا وين فهد ليه ما يجي يقابل الرجال ويساعد أبوه

..
لم أكن أعرف عن فهد إلا أنه ابنه البكر ولهذا تمت تسميته أبو فهد

..
كنت منتقل حديثا للإدارة ولم أعرف أسرار الزملاء ولا أي أمر خاص لهم

..
كانوا بالنسبة لي صناديق مغلقه..



لا أعرف عن حياتهم الخاصة أي شيء..
عندما سألت عن فهد

..
صمت المجلس عن بكرة أبيه.. وتغيرت ملامح أبو فهد

..
اختفت الابتسامة..
ولجمت الألسن..
علمت أني جبت العيد..

وصمت

...
لاح بوجهه بعد أن وضع الدلة على الطاولة

وخرج من المجلس وتبعه أطفاله الثلاثة

..

//
التفت على زميلي اللي يجلس إلى جواري..
وقلت وش فيه..؟؟

قال: فهد ميت.. وأنت جبت العيد..
قلت متى؟؟

..
قال من 10 سنوات

..
ياااااااه عشر سنوات وما زال يذكره..
يا لرقتك يا ابا فهد..

ولم أكن أعلم ان سبب الحزن لم تكن الوفاة

بل أمر آخر أشد مرارة

..
عاد ابو فهد بعد أن أفرغ ما به وأثار البكاء باديه على وجهه

..
تعشينا.. واصريت أن أبقى حتى رحيل آخر الضيوف وأقدم له العذر

..
بالفعل عندما رحل آخر الزملاء اقتربت منه

وقلت: أنا آسف لم أعلم ان فهد ميت..
هذا قدره..

وهو طريق سيمشيه الجميع..
التفت علي وقال.. حصل خير..

لا تعتذر فذكراه لا تغيب

..
قلت: ولكن يا أبو فهد عشر سنوات.. وانت تبكيه..
أين الإيمان بالقدر..
قال.. أنا مؤمن بالقدر

..
حزني لم يكن للوفاه فقد فقدت معه طفله أخرى في حادث وقع وانا عائد للرياض قادما من أبها في إحدى الإجازة الصيفية ولم ابكيها كما بكيته

..
مات وهو يبكي..
مات بعد أن اغضبته..
مات بعد أن ضربته..
لم يسعفني القدر لضمه..
لم يسعفني القدر لتطييب خاطره..
لم يسعفني القدر لمسح دموعه..

//
كان أبو فهد قادم من أبها بصحبة عائلته..
كان فهد عمره عشر سنوات

..
وكان في المقعد الخلفي لاهيا ومسببا ازعاجا لوالده

..
لم يحتمل أبو فهد الأمر.. ونزل العقال وضربه ضربا مبرحا

..
بكى فهد.. وتألم والده

..
تألم ومع ذلك قال في نفسه..

سأراضيه في الرياض

..
وقع الحادث وفهد يجهش بالبكاء..
مات فهد وطفلة رضيعة

..
وأصيبت بقية العائلة وتم نقلهم للرياض على طائرة إخلاء طبي..



//

يقول أبو فهد..
ليته يعود لو لساعة

..
مات والحسرة في صدري...
فقط ارغب في ضمه ومسح دموعة

..
أنا مؤمن بالقضاء والقدر..

ولكن ما زالت الحسرة في قلبي

..
مات وهو غاضب..
مات وهو باك

..
مات دون أن اضمه على صدري وأطيب خاطره..

//

ليت الليالي تعود..
كثير منا يتمنى لو اسعفه القدر..

==



ليقول آسف

==



..
نقسو على من نحب..

ونردد الأيام كفيله بإرضائهم

..
ولا نعلم أن الموت ربما يكون له رأي آخر

..
قريب لي ماتت والدته وهي غاضبه عليه

..
ماتت وهو يسوف ويقول غدا أطيب خاطرها..
ماتت قبل غدا !!

وبقيت الحسرة في صدره منذ موتها

..
ولن تتركه الحسرة إلا برحيله..



//

لا أعلم لما كتبت..
ولكن ربما بيننا من غاضب عليه والده أو والدته أو حتى صديق

..
أو أي شخص قريب إلى قلبه

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2009, 03:51 PM   رقم المشاركة : 75
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

عرض قسٌ على راهبة أن يصطحبها بسيارته من الدير الذي يقطنان فيه إلى الكنيسة.
وما أن انطلقت المركبة بهما حتى وضع القس يده على ساق الراهبة التي بادرته:
- يا أبونا! هل تتذكر المزمور 129؟
أعاد القس يده إلى عجلة القيادة.ولكنه سرعانما وضعها على ساق الراهبة مجددًا.
- يا أبونا! أُذكِّرك بالمزمور 129!
- المعذرة .. المعذرة.لن أعيدها ثانيةً.كم هي خطّاءةٌ هذه النفس البشرية.
وصلا إلى الكنيسة.رمقت الراهبة القس بنظرة مؤنبة وأطلقت تنهيدةً آسفةً ثم نزلت.
دلف القس إلى الكنيسة وفتح الكتاب المقدس فوجد في المزمور 129:
'واصل السعي.حقق ما تصبو إليه.ابلغ منتهاه.ستنال المجد'.


مغزى القصة
إن عدم إحاطتك بتفاصيل عملك من شأنه أن يُفوّت عليك فرصًا ذهبية.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2009, 03:59 PM   رقم المشاركة : 76
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

نــزل رجلٌ إلى حوض الاستحمام في الوقت الذي غادرته زوجته.
رن جرس الباب فسارعت الزوجة لتغطية جسدها بمنشفة وهبوط السلالم.
كان الطارق هو جارهم الذي ما أن رأى الزوجة حتى قال:
- سأمنحكِ 800 دولار لو نزعتِ عنكِ هذه المنشفة!
فكرت الزوجة للحظة،ثم خلعت المنشفة.
تأملها الجار قليلاً ثم اعطاها 800 دولار.
بعد ذهابه،صعدت الزوجة إلى الطابق الأعلى فبادرها زوجها بالسؤال:
- من كان الطارق؟
- إنه جارنا بوب.
- هل ذكر لكِ شيئًا عن الـ800 دولار التي استدانها مني؟


مغزى القصة
حرصك على تزويد شركائك بأرقام الإيرادات والمدفوعات
قد يقيك مغبة (الانكشاف) أمام المنافسين.

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 09:09 PM   رقم المشاركة : 77
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

النمر والالف مرآه


منذ زمن طويل فى بلد ما كان يوجد قصر يوجد به ألف مرآة فى قاعة واحدة
سمع نمر من النمور بهذه القاعة فقرر ان يزورها..

وعندما وصل أخذ يقفز على السلالم فرحاً

ولما دخل القاعة وجد ألف نمر يبتسمون فى وجهه

ويهزون أذيالهم فرحين
[ فسرّ جدا بهذا وقال فى نفسه : لابد أن أحضر هنا مرات اخرى كثيرة ]
------
سمع نمر آخر بهذة القصة فقرر أن يزور القصر مثل صديقه
ولكنه لم يكن فرحاً بطبيعته
مشى بخطوات متثاقلة حتى وصل الى القاعة ذات الالف مرآة
ولكن يا للعجب.. وجد ألف نمر يعبسون فى وجهه
فكشر عن أنيابه
وذعر إذ وجد ألف نمر يكشرون عن انيابهم
[ فأدار وجهه وجرى وهو لا ينوى على شىء ]

------

أصدقائي..
كل الوجوه فى العالم مرايا لكم
فأي انعكاس, تجدونه على وجوه الناس
فكل ما تريد ان يفعل الناس بكم افعلوا ذلك انتم ايضا بهم

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 09:14 PM   رقم المشاركة : 78
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

°•.ღ.•° عدت الى ديني بعد موت صديقي °•.ღ.•°


‏يروي قصته فيقول :
كنت أتمايل طربا، وأترنح يمنة ويسرة، وأصرخ بكل صوتي وأنا أتناول مع "الشلة" الكأس تلو الكأس .. وأستمع إلى صوت "مايكل جاكسون " في ذلك المكان الموبوء ، المليء بالشياطين الذ يسمونه "الديسكو" ..
كان ذلك في بلد عربي ، أهرب إليه كلما شجعني صديق أو رفيق ، فاصرف فيه مالي وصحتي ،
وأبتعد عن أولادي وأهلي ..
وأرتكب أعـمالا عندما أتذكرها ترتعد فرائصي ، ويتملكني شعور بالحزن والأسى ،
لكن تأثير الشيطان علي أكبر من شعوري بالندم والتعب ..
استمريت على هذه الحال ، وانطلق بي هوى النفس إلى أبعد من ذلك البلد العربي ،
وأصبحت من عشاق أكثر من عاصمة أوروبية ، وهناك أجد الفجور بشكل مكشوف وسهل ومرن !!
وفي يوم من أيام أواخـر شهر شعبان أشار علي أحد الأصدقاء بأن نسافر إلى "بانكـوك" ،
وقـد عرض علي تذكـرة مجانية، وإقامة مجانية أيضا، ففرحت بذلك العرض ،
وحزمت حقائبي وغادرنا إلى بانكوك حيث عشت فيها انحلالا لم أعشه طوال حياتي ..
وفي ليلة حمراء، اجتمعت أنا وصديقي في أحد أماكن الفجور،
وفقدنا في تلك الليلة عقولنا، حتى خرجنا ونحن نترنح ، وفي طريقنا إلى الفندق الذي نسكن فيه ،
أصيب صديقي بحالة إعياء شديدة، ولم أكن في حالة عقلية تسمح لي بمساعدته ،
لكني كنت أغالب نفسي فأوقفت سيارة أجرة حملتنا إلى الفندق ..
وفي الفندق . . استدعي الطبيب على عجل ، وأثناءها كان صديقي يتقيا دما، فأفقت من حالتي الرثة ،
وجاء الطبيب ونقل صديقي إلى المستشفى ،
وبعد ثلاثة أيام من العلاج المركز، عدنا إلى أهلينا وحالة صديقي الصحية تزداد سوءاً .
. وبعد يوم من وصولنا ، نقل إلى المستشفى ، ولم يبق على دخول رمضان غير أربعة أيام !!
وفي ذات مساء، ذهبت لزيارة صديقي في المستشفى ، وقبل أن أصل إلى غرفته لاحظت حركة غريبة،
والقسم الذي يوجد فيه صديقي "مقلوب" على رأسه ، وقفت على الباب ،
فإذا بصراخ وعويل ..
لقـد مات صاحبي لتوه بعد نزيف داخلي عنيف ، فبكيت ،
وخرجت من المستشفى وأنا أتخيل أنني أنا ذلك الإنسان الذي ضاعت حياته ،
وانتهت في غم وشهقت بالبكاء وأنا أتوب إلى الله ..
وأنا أستقبل رمضان بالعبادة والاعتكاف والقيام وقراءة القرآن ،
وقد خرجت من حياة الفسق والمجون إلى حياة شعرت فيها بالأمن والأمان والاطمئنان والاستقرار،
وقد كنت بعيدا عن ذلك أستمريء المجون والفجور، حتى قضى صاحبي نحبه أمامي ..

فأسأل الله أن يتوب علي !

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 10:07 PM   رقم المشاركة : 79
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

توقف القطار في إحدى المحطات في مدينة بوسطن الأمريكية وخرج منه زوجان يرتديان ملابس بسيطة. كانت الزوجة تتشح بثوب من القطن ، بينما يرتدي الزوج بزة متواضعة صنعها بيديه. وبخطوات خجلة ووئيدة توجه الزوجان مباشرة إلى مكتب رئيس " جامعة هارفارد " ولم يكونا قد حصلا على موعد مسبق.قالت مديرة مكتب رئيس الجامعة للزوجين القرويين : " الرئيس مشغول جدا " ولن يستطيع مقابلتكما قريبا... ولكن سرعان ما جاءها رد السيدة الريفية حيث قالت بثقة : " سوف ننتظره ". وظل الزوجان ينتظران لساعات طويلة أهملتهما خلالها السكرتيرة تماما على أمل أن يفقدا الأمل والحماس البادي على وجهيهما وينصرفا. ولكن هيهات ، فقد حضر الزوجان - فيما يبدو - لأمر هام جدا. ولكن مع انقضاء الوقت ، وإصرار الزوجين ، بدأ غضب السكرتيرة يتصاعد ، فقررت مقاطعة رئيسها ، ورجته أن يقابلهما لبضع دقائق لعلهما يرحلان.







هزالرئيس رأسه غاضبا" وبدت عليه علامات الاستياء ، فمن هم في مركزه لا يجدون وقتالملاقاة ومقابلة إلا علية القوم ، فضلا عن أنه يكره الثياب القطنية الرثة وكل من هم في هيئة الفلاحين. لكنه وافق على رؤيتهما لبضع دقائق لكي يضطرا للرحيل.






عندما دخل الزوجان مكتب الرئيس ، قالت له السيدة أنه كان لهما ولد درس في " هارفارد " لمدة عام لكنه توفى في حادث ، وبما أنه كان سعيدا" خلال الفترة التي قضاها في هذه الجامعة العريقة ، فقد قررا تقديم تبرع للجامعة لتخليد اسم ابنهما.






لم يتأثر الرئيس كثيرا لما قالته السيدة ، بل رد بخشونة : " سيدتي ، لا يمكننا أن نقيم مبنى ونخلد ذكرى كل من درس في " هارفارد " ثم توفى ، وإلا تحولت الجامعة إلى غابة من المباني والنصب التذكارية ".






وهنا ردت السيدة : نحن لا نرغب في وضع تمثال ، بل نريد أن نهب مبنى يحمل اسمه لجامعة " هارفارد ". لكن هذا الكلام لم يلق أي صدى لدى السيد الرئيس ، فرمق بعينين غاضبتين ذلك الثوب القطني والبذلة المتهالكة ورد بسخرية : " هل لديكما فكرة كم يكلف بناء مثل هذا المبنى ؟! لقد كلفتنا مباني الجامعة ما يربو على سبعة ونصف مليون دولار!"






ساد الصمت لبرهة ، ظن خلالها الرئيس أن بإمكانه الآن أن يتخلص من الزوجين ، وهنا استدارت السيدة وقالت لزوجها : " سيد ستانفورد : ما دامت هذه هي تكلفة إنشاء جامعة كاملة فلماذا لا ننشئ جامعة جديدة تحمل اسم ابننا؟" فهز الزوج رأسه موافقا.






غادر الزوجان " ليلند ستانفورد وجين ستانفورد " وسط ذهول وخيبة الرئيس ، وسافرا إلى كاليفورنيا حيث أسسا جامعة ستانفورد العريقة والتي ما زالت تحمل اسم عائلتهما وتخلد ذكرى ابنهما الذي لم يكن يساوي شيئا لرئيس جامعة " هارفارد " ، وقد حدث هذا عام 1884م.






حقا : من المهم دائما أن نسمع ، وإذا سمعنا أن نفهم ونصغي ، وسواء سمعنا أم لا ، فمن المهم أن لا نحكم على الناس من مظهرهم وملابسهم ولكنتهم وطريقة كلامهم، ومن المهم أن " لا نقرأ كتابا أبدا من عنوانه " حتى لو كان ثمنه عام 1884 سبعة ملايين دولار.


 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 10:10 PM   رقم المشاركة : 80
إشراقة أمل
مشرفة داري يؤثثها اختياري وMobily وشاشة عرض
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل
 






افتراضي رد: ..!i لتكن لنـا عبرة هنــا i!..

عادت الفتاة الصغيرة من المدرسة ، وبعد وصولها إلى البيت لاحظت الأم أن ابنتها قد انتابها الحزن، فاستوضحت من الفتاة عن سبب ذلك الحزن .

فقالت الفتاة : أماه ، إن مدرّستي هددتني بالطرد من المدرسة بسبب هذه الملابس الطويلة التي ألبسها .

الأم : ولكنها الملابس التي يريدها الله يا ابنتي

الفتاة : نعم يا أماه .. ولكن المدرّسة لا تريد .

الأم : حسناً يا ابنتي ، المدرسة لا تريد، والله يريد فمن تطيعين ؟ أتطعين الله الذي أوجدك وصورك، وأنعم عليك ؟ . أم تطيعين مخلوقة لا تملك لنفسها نفعاً ولا ضراً .

فقالت الفتاة : بل أطيع الله .

فقالت الأم : أحسنت يا ابنتي و أصبت .

وفي اليوم التالي .. ذهبت تلك الفتاة بالثياب الطويلة .. وعند ما رأتها معلمتها أخذت تؤنبها بقسوة …. فلم تستطيع تلك الصغيرة أن تتحمل ذلك التأنيب مصحوباً بنظرات صديقاتها إليها فما كان منها إلا أن انفجرت بالبكاء … ثم هتفت تلك الصغيرة بكلمات كبيرة في معناها … قليلة في عددها : والله لا أدري من أطيع ؟ أنت أم هو ؟

فتساءلت المدرسة : ومن هو ؟

فقالت الفتاة : الله ، أطيعك أنت فألبس ما تريدين وأعصيه هو . أم أطيعه وأعصيك ، سأطيعه سبحانه وليكن ما يكون .

يا لها من كلمات خرجت من ذلك الفم الصغير ... كلمات أظهرت الولاء المطلق لله تعالى . أكدت تلك الصغيرة الالتزام والطاعة لأوامر الله الواحد القهار.

هل سكتت عنها المعلمة ؟ . لقد طلبت المعلمة استدعاء أمِ تلك الطفلة ..فماذا تريد منها ؟ . وجاءت الأم … فقالت المعلمة للأم : " لقد وعظتني ابنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي " .

نعم لقد اتعظت المعلمة من تلميذتها الصغيرة . المعلمة التي درست التربية وأخذت قسطاً من العلم . المعلمة التي لم يمنعها علمها أن تأخذ " الموعظة " من صغيرة قد تكون في سن إحدى بناتها . فتحية لتلك المعلمة وتحية لتلك الفتاة الصغيرة التي تلقت التربية الإسلامية وتمسكت بها . وتحية للأم التي زرعت في ابنتها حب الله ورسوله




اللهم يا عزيز




يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من

خشياك واجعلنا يا رب من
أهل التقوى وأهل المغفرة

 

 

 توقيع إشراقة أمل :
"وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد".
إشراقة أمل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 12:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ما ينشر في منتديات الطرف لا يمثل الرأي الرسمي للمنتدى ومالكها المادي
بل هي آراء للأعضاء ويتحملون آرائهم وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم
رحم الله من قرأ الفاتحة إلى روح أبي جواد